السبت، 9 أكتوبر، 2010

مجرد محاولات... لاستعادة ما مضى


حين يستبد بك الحنين إلى شيء ما لا تدري كنهه
تشتاق لشيء بعيد بعيد... قد تكون ذكرى طفولة عشتها.. نغمة بصوت شجي أحببتها
رائحة كانت أو حنين لمكان ما
تتحرك مشاعرك شوقا لهذا الشيء فتسعى حثيثا لتطفيء نار اشواقك

حين تشعر بالوحدة والغربة تسعى للاتصال بكل من كنت تعرفهم قديما
تستشعر رعشات قلبك حين تسمع الصوت الناعس على الطرف الآخر يرد: ياااااااااااااااااااه... فينك من زمان يابني

تشعر بالحنين للمنزل الذي نشأت فيه قديما فتسعى للوقوف في شرفته القديمة المتهالكة وتجول امام ناظريك خيالات لطفال صغار كنت أنت واحدا منهم
تصنع قدح القهوة فقط كي تتذكر الرائحة المنبعثة من جدتك حين تجلسك امامها ساعة عصر يوم دافيء لذيذ لتحكي لك أقاصيصا من ذكريات طفولتها
تلمح الصورة المعلقة وسط الردهة.. يعلو زجاجها غبار السنين وشريط اسود مائل على أحد الجنبين
قد تفر من عينيك دمعة شوق.. وقد تفلت من بين شفتيك ابتسامة حنين
وفى الحالتين.. تقف فى خشوع تتلو صلوات الرحمة من أجل صاحبها
تتعمد المشي في الشوارع الترابية الزلقة بفعل المطر ... هذا درب سلكته طويلا في سني دراستك

حتى حلوى الطفولة... يصبح لها مذاق آخر يختلف عن مذاقها السكري الرخيص
مذاق اكتسب قيمتها من خزانة الذكريات

حنين... حنيييييييييييييييييييييين لكل شيء
رحلة قصيرة تعود بعدها لدوامة الحياة اليومية
هاتفك المزعج ومكتبك المريع
التكنولوجيا المبهرة المجنونة حولك والتي تسربت برودتها وآليتها إلى مشاعرك واعصابك
ترتسم ابتسامة باهتة على شفتيك وتتمتم
" كانت ايام حلوة بجد "