الثلاثاء، 20 سبتمبر، 2011

مطلوب وظيفة.. جـ 2


عملت اختبار تقييم وظيفي من سنتين تقريبا
وعملت اختبار تقييم وظيفي تاني غيره النهارده
الاتنين ادوني نفس النتيجة وهو اني شخصية ASR
Artistic - Social - Realistic
يعني شخصيتي فنية - اجتماعية - يدوية
بحب الشغل اللي ليه علاقة بالفن بالدرجة الأولى.. ثم الشغل - او معاه - اللي بيتعامل مع المجتمع او بيعتمد على العلاقات الاجتماعية
ويليه الأعمال اليدوية (زي النحت وكده يعني مش شغل البيت)
وأكتر حاجة لقيت انها مش في شخصيتي هو اني مش Convential
يعنى مش روتينية ومش بحب الأعمال الروتينية او المكتبية
وقبلها على طول Enterprising
يعني م الآخر انا فاشله اني أعرف أطلع مصلحة او فلوس من أي حاجه ( دي مش حاجه وحشة ولا حلوة.. دي خبرة معينة مش في شخصيتي.. مش زي البنات المتودكين اللي يعرفوا يطلعوا القرش ويحافظوا عليه.. اه ياني يامه)
وتيجي قبلهم بقى.. أو بعد قائمة اهتماماتي الأساسية Investigative
يعني ماليش قوي في البحث والتحليل والتدقيق ( مش هابقى المحقق كونان يعني)

دا يخليني طبعا أتحسر على حالي وحال ناس كتيرة اللي بيشتغلبوا في حاجات، مش هاقول مالهمش علاقة بيها ، لكن كمان ما بيحبوهاش ومش فى شخصيتهم اصلا
التقييم ده بيتعمل لأي حد في اي دولة محترمة عشان يعرفوا ميول الشخص ايه وعلى اساسه بيتحط في مكانه المناسب عشان يعطي أفضل انتاجية .. لكن هنا بيتفننوا انهم يقتلوا كل احساس عند الناس .. بيتقال عليهم مجرد موظفين وبياخدوا مرتب اخر كل شهر عشان يلفوا بيه الساقية وشكرا على كده

في لحظة صراحة كده مع نفسي سالتني.. ياترى انا عاوزه أشتغل ايه؟؟

عاوزه أشتغل في حاجه ليها علاقة بالفن
بحب الموسيقى والألوان
بحب وقفتي على المسرح.. وحرب الألوان اللي بتبهدلي هدومي وترسم ضحكة جوا قلبي
بحب أمسك أراجوز صغنون وأقعد أستهبل بيه مع الاطفال الصغيرين - والكبار كمان - واخترع قصص وحواديت وانا واقفه
بحب أقلد اصوات الكارتون وأغني اغانيهم
بحب أمسك ورق ومقص وشوية ألوان أطلع منهم تحفة فنية.. جايز مالهاش معالم معينة بس شكلها يبهج
بحب أشخبط على الحيطان وادهن بوية وارسم ورد وشمس ومركب
بحب أخد نفس عميق وانبهر باجمل مناظر طبيعية خلقها ربنا أو أحلى بيوت قديمة وعمارة عملها البشر .. بجمال الشجر والحجر وأسجلهم على ذاكرة الكاميرا بتاعتي
بحب أسافر في كل مكان وأي مكان.. من غير تخطيط او ترتيب.. المهم يكون مكان جديد أشوفه عن قرب واعرفه واعيش تجربة الحياة فيه
بحب ضحكة الأطفال وابتسامة السعادة على وجوههم لما ننتج حاجه جميلة بإيدينا مع بعض واحس بنفس الفخر اللي هما حاسين بيه لما أهاليهم يحبوا اللي احنا عملناه
بحب أقرب من إبداع ربنا في الكون.. ومن إبداع الانسان على الارض .. انفعل بيه من جوايا واترجمه لكل الناس عشان هما كمان يشاركونى التجربة ويفرحوا باللي مفرحني
بحب انى اتقدم واتحرك واجرب واجري وأتشنكل واقع على وشي واقوم تاني انفض نفسي واضحك واكمل

عاوزه الحرية.. الجمال.. المرح.. السعادة.. الطموح.. الخبرة
ومش هاقول عاوزه الفلوس.. لأني عشان احقق كل ده لازم يبقى معايا الفلوس
الفلوس بالنسبالي البنزين اللي هايطير صاروخي في فضاء أحلامي
ومعاه العلاقات والاتصالات والمعارف
والاهم من دا كله.. الثقة بالنفس.. والثقة في طريقي وف قدرتي انى اعمل ده وفي خطتي عشانه
والصبر وطول الباااااااااااااااااااااااااال

وقبل كل ده.. الثقة في ربنا.. انه ما خلقنيش بالشكل ده وجوايا الروح دي عشان يسيبنى من غير ما يكون موجود عشاني الشيء المناسب بالنسبالي
ولو الشيء ده مش موجود ربنا يوفقني للي يقدر يدلني عليه.. او يديني القدرة اني ألاقيه.. او حتى أعمله بنفسي من اول وجديد
واهو نبقى كسبنا مكان على لوحة التاريخ :)

ها.. حد عنده بقى وظيفة تناسبني؟؟

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

مطلوب وظيفة


أنا بادور على وظيفة
تكون مواعيدها متلائمة مع أوقات دراستي
تكون مرنة وتسمحلي اني أحضر بروفات فرقتي وحفلاتي وأحيانا سفري
مش هاقول عاوزاها جنب البيت.. لكن مش عاوزه أضيع نص يومي في المواصلات
مش مهم نوعية الشغل إيه.. المهم انه يكون متنوع ومحتاج أفكار وإبداع مش روتيني ممل يخنقني.. حتى لو الكم كبير
عاوزه شغل اتعلم منه جديد ويضيفلي زي ما أضيفله.. واخد فترة تدريب كافية ليه
عاوزه وظيفة تسدلي احتياجاتي المادية من مصروفات دراسية ومواصلات وأدوية وأنشطة وجمعيات..حاجة توفر الأمان المادي لواحدة اعتمدت على نفسها من مدة طويلة وعيب قوي بعد العمر ده تتاقل على حد يصرف عليها.. حتى لو مش هايتبقالي منها حاجة للزمن
عاوزه وظيفة.. يكون اللي بيشتغلوا معايا فيها عارفين أبسط حقوق الانسان وقوانين العمل
يتقوا الله فيا ويساعدوني اني اتطور من غير استغلال لمجهودي أو أدميتي او وقتي او اعصابي
تفتكروا الطلبات اللي انا طالباها دي فيها شيء من الخيال العلمي؟؟؟
قولوا .. قولوا ما تتكسفوش
أصل المعاملة الآدمية ومراعاة ابسط حقوق الانسان بقت هبل بعيد عنكو في دولتنا الحلوة دي
الكلام اللي انا باقوله ده هو ابسط حاجة هاتلاقوها في اي دولة محترمة بتراعي البني ادمين وشايفة انهم طاقة منتجة وراس مال قومي للبلد
الحكومة بتشوف مؤهلاتك وكفاءاتك وانت هاتكون احسن فى اى مكان وتفصلك وظيفة على مقاسك
عشان عارفه ازاي تستثمر كل حاجه تحت ايديها بما فيهم البني ادمين

جايز تقولوا عليا هبلة او مجنونة.. لكن انا لحد دلوقتي فى كامل قوايا العقلية.. حتى لو مش ضامنه نفسى كمان شوية اذا كنت هافضل زي مانا ولا هالبس الكسارولة على دماغي قريب

خلاصة الموضوع.. ايه رايكم في واحدة.. بتشتغل بشكل متواصل من 7:30 لحد الساعة 4:30
المسافة بين الشغل وبيتي بالضبط 3 ساعات رايح وزيهم جاي بالعربية.. يعني اسكندرية أقربلي
المرتب المتفق عليه لا يخضع لأي قوانين او اعتبارات او معايير إلا بدماغ اللي حددته
ليها مزاج تخصم غياب اليوم بثلاثة ايام في اى وقت في السنة ماحدش هايقدر يناقشها
شايفه ان كل الناس بهايم ورعاع ومايمشوش إلا بالكرباج.. مش عارفه ليه حاسه انى شايفه فيلم رد قلبي قدامي
والاهم من دا كله.. وظيفة متواصلة.. بدون أجازات سنوية.. بدون اجازات عارضة.. بدون اجازات مرضية
اللي يغيب لأي سبب هايتخصمله
ولو طقت في دماغها انها تنزل الناس جمعة او سبت هاينزلوا.. من غير مقابل إلا عن يوم واحد فيهم
دا حتى أيام الثورة يا مؤمنين.. ايام الثورة وقت حظر التجول والبلطجة وغياب الأمن.. كنا مجبرين ننزل الشغل
ماكانش فيه حاجه تتعمل بس عشان هي نفسيا ترتاح، وانها - على حد قول احد الزملاء نقلا عنها - عاوزة تشوف فلوسها قدامها

لو ليك حق عندها ممكن تستنى بالشهور عشان تاخده.. وطول الوقت لازم تبدي صبر ومثابرة عشان مافيش حاجه بتنقضي من غير زن
لكن لو عليك ليها حق بتاخده في ساعتها ووقتها
ولو مش عاجبك الباب يفوت جمل وبكرة اجيب عشرة برقبتك
ماحدش عنده وظيفة محددة.. كلنا قطع شطرنج ما بتحركناش غير ايد واحدة
مافيش حاجه بتتم إلا برضاها وتحت عينيها وبموافقتها.. مع ان فيه ناس وظيفتهم انهم يعملوا الحاجات دي
حتى الاشراف على عمال النظافة.. بتبقى على ايديهم وممكن تمسك المقشة وتكنس معاهم
ودا مش تواضع منها قد ماهي ما بتثقش في اى حد إلا في شغل ايديها

لما انت بسلامتك بقى تحاول تقابل الراس الكبيرة ممكن تتلطع قدام قدس الأقداس (على بابها يعني) 5 او6 ساعات لحد ما تفضى وتتعطف وتكلمك
( مع انها غالبا بتكون بترغي ف أي هذي وخلاص)
لما تحاول تعرف منها اي معلومة.. تكون شاطرة اخر حاجه في الهروب من المواجهات والاسئلة
تعملك البحر طحينة ومن الفسيخ شربات
وتوديك البحر وترجعك عشان ومقدد ومملح وشارب من البحر لما طفحت

والنبي شوفيلي مش عارفه ايه
بص على ده ياخويا وشفلي فيه ايه
دا غير انك مادام اشتغلت في المكان ده فحياتك كلها ملك ليه
يعنى يادوب تروح تنام وتصحى تنزل الشغل
الناس بالنسبالها مجرد آلات حصاد للفلوس
هي شايفه انها هي اللي عملتلهم قيمة
ولازم يسبحوا بحمدها عشر مرات كل يوم
المكان ده بيشهد حالات هجرة جماعية منه مش طبيعية.. ماحدش طايق وعندهم امل ان الحال ينصلح
وبرضه مافيش فايده
دا غير بقى المعاملة المش طبيعية واسلوب الكلام والتحكمات الفارغة طوووول الوقت
هاتقولولي قاعدين ليه؟
هاقولكم في الظروف اللي احنا فيها دي.. اللي يسيب شغلانه لقاها يبقى اهبل

الميزة الوحيدة في الشغلانة دي انها خلت عظمنا ناشف
لو اتحطينا في اي شغل او اي مكان هانسلك فيه ونتفوق كمان

بس ليا حق اتعب نفسيا من اللي بيحصل ده ولا لأ؟؟
قلبي بيتقطع على اي واحد او واحدة بيرفعوا ايديهم للسما وباعلى صوت وحرقة بيدعوا لربنا انه يا يهديها يا يهدها
هاتقولولي مافيش شغلانه كده كلها اسود ف اسود
هاقولكو حتى لو فيه نقطة بيضا.. الاحساس بالقهر بيطمسها
معاملة العبيد او اقل

ويصعب على الواحد نفسه لما يكون متكتف ومش قادر يمشي عشان عنده التزامات كتيرة هايحتاس فيها وناس هاتحتاس معاه كمان

يبقى ساعتها الحل ايه؟؟ حد يقولي

عشان كده باصرخ بأعلى صوتي

مطلوب وظيفة.. مع مراعاة الآدمية

الخميس، 1 سبتمبر، 2011

مفارقة

زمان
التدوين كان أشبه بمهرجانات موسيقى الشارع

دلوقتي
التدوين بقى شبه كافيه يوناني أرستقراطي قديم
ومهرجان موسيقى الشارع اتنقل للفيس بوك :))

شكرا لضيوفي الدائمين

يا مراكبي

حسن ارابيسك

وشكرا لكل لهو خفي مر وقرا واتأثر بحرف انا كتبته :)

حالة غنائية غير عادية



خلال زيارتي اليتيمة للبنان السنة اللي فاتت كان جزء من برنامجنا اننا نزور مهرجان موسيقي.. احتفال باطلاق مشروع ما او بالاصح مسلسل انترنتي يخدم قضية ما
وكان من ضمن البرنامج عرض مقاطع من المسلسل ده ومناقشة فكرته مع تقديم العديد من الفرق الموسيقية في مدينة الملاهي اللي كانت بتستضيف الحدث ده
كل اللي فاكراه قد ايه الدنيا كانت زحمة.. قد ايه الدوشة كانت عاليه.. قد ايه الفقرات اللي كانت بتتقدم على المسرح مرعبة
من واحد بيتحول لدراكولا على المسرح وعاوز يثبت انه من بيروت عن طريق قطع احباله الصوتيه ، لواحده حرانه شويتين ما بتقولش غير كلمة: " ياللي بدك فييييه.. أنا عندي إياااااه ". والمفروض اننا نصدق ان دي أغنية..
وكانت الفقرة الاخيرة مختلفة تماما
اختفى الزحام من حواليا واختفت كل الاصوات وما فضلش حواليا غير أنا وهي
ليها كاريزما وحضور.. رقيقة .. هادئة.. قوية جدا وواثقه من نفسها بتواضع جميل
مسكت الميكروفون وماكنتش عاوزاها تسيبه ابدا
ساعتها اختفت كل الفروق.. وبقت قضايا زي اختلاف اللهجات والاهتمامات بالموضوعات حاجات هامشيه جدا
صوتها واحساسها كان في الهواء من حواليا وكأني كنت باتنفسه
الست دي ثورجية.. متجددة.. أفكارها من دماغها
حالمة.. وواثقة من نفسها.. وبتحب اللي بتعملها وواثقه فيه جدا
وعرفت اني مش هانساها أبدا.. " تانيا صالح "


لما رجعت مصر بقيت ادور على أي حاجه تخصها.. وزي أي حد بيغني الأغنيات البديلة - مش عارفه مسميينها بديلة ليه مع انها هي الأصل - مش متواجده في حسابات السوق
بس لقيتها.. وحبيتها أكتر واكتر
ثورجية مثقفة ... درست الفن وكتبت لنفسها ولغيرها
وسيلتها في تطوير مجتمعها هو الكوميديا السوداء.. مؤمنة ان العالم العربي مش ناقصه أغاني الحب فما حبتش انها تضيف له جديد
نقدت سياسات بلدها لبنان بكل جرأة.. غنت للوحدة الوطنية بكذا شكل

متهيالي لو كانت مصرية كانوا اعتقلوها من زمان

شوفوا الكليب ده عشان تعرفوا قصدي ايه
وفيه بتعلن قرفها الصريح من الكلامنجية السياسيين مادام مافيش حاجه جديدة بيعملوها غير الكلام

امبارح بس... عرفت بالصدفة انها حققت أعلى مبيعات للالبومات الاصلية على مستوى فيرجن ميجا ستورز في لبنان.. ودي كانت صدمة لناس كتير جدا ﻷن جمهورها ومستمعينها زادوا .. ضحكت جدا لما لقيت تلميحات باتهامات انها ممكن تكون بتشتري البوماتها بنفسها او انها متعاقده مع فيرجن ماديا عشان يحطوها في المكانة دي.
ودي حرب السوق التجاري على كل ماهو غير مالوف.. بس ماعتقدش انها ممكن تشغل بالها بده كتير
لما باتفرج على واحد من كليباتها بحس بجد بفن مختلف.. لا يا جماعه بجد الست دي مختلفة جدا

شكرا تانيا صالح.. تستاهلي من العالم كله انحناءة وشابوه

دي كانت اخر اغنية قالتها في حفلتها اللي حضرتهالها.. قعدت سنة كامله ادور عليها لحد ما نزلت في ألبومها الجديد
من هنا تلاقيها

دا الموقع الالكتروني الخاص بها.. هاسيبكم تحسوا الكلام اللي انا باقوله بنفسكم