الاثنين، 5 نوفمبر، 2012

سيطرة



أول يوم دراسة في حياتك
لازم يكون ليه نكهة خاصة وأكيد عمرك ما هتنساه
فيه اللي يفتكر ازاي كان خايف ومرعوب لأنه بعد عن حضن مامته.. وفيه اللي فاكر ازاي كان متحمس انه يتعرف على أصدقاء جداد
فيه اللي ابتدى يومه بمشكلة وكام علقة على كام شلوت وخناقتين متوصيين مع أولاد فصله او الفصول التانية
وفيه اللي غلب طاقم تدريس المدرسة لدرجة ان نفسهم يقولوله: لف وارجع تاني

أنا بقى.. حاجة تانيه خااااااااالص :) :)
انا من اول يوم فرضت شخصيتي المستقلة ووريتهم العين الحمرا
تخيلوا عملت ايه!!!

أول يوم دراسي في مدرستي اللي هى كانت مدرسة أختي الكبيرة برضه
ندخل ونقعد على سجادة حمراء كبيرة على الأرض في ساحة اللعب.. كل واحد معاه علبة عصير وكيك ودلع وناس تيجي تتكلم معانا
وسط كل ده انا فضلت مركزة على حاجة واحده بس
كرسي المديرة
اشمعنى كلنا قاعدين على الأرض واحنا قدامنا كرسي جلد كبير من النوع اللي بيدور ويتمرجح وحاجة فخمة كده.. ما ينفعش
رحت قايمه وقاعده عليه ودلدلت رجليا كمان .. لأ وايه.. ناديت واحده من زميلاتى وكانت بتبص للي بعمله قوي واقولها.. تعالي تعالي نتمرجح مع بعض

وإذ بنا نفاجأ بصوت جهوري جاي من ورانا: انتو بتعملوا ايه؟؟؟؟؟؟
نبص نلاقي في وشنا الأشكيف - المديرة - وهي بتقول: انتو قاعدين على الكرسي ده ليه ومش قاعدين جنب زميلاتكو؟
البنت اللي معايا جريت وقعدت مكانها وهي عماله تعيط
بصراحه كان معاها حق البنت.. المديرة فعلا كان شكلها مرعب، بملامحها الرجولية القاسية وشعرها الأكرت القصير اللي مضروب في الخلاط مع 3 علب بوية كل واحد لون مختلف مالوش دعوة بالتاني.. وكانت مركزة نظرها عليا
وانا .. أنا بقى... أخدتني الجلالة
وبعزم مافيا من قوة اقولها: انتي بتزعقيلي ليه.. انا هاقول لماما عليكي.. وقال يعني انجرحت كرامتي بقى وازااااااااااي تتجرأ وتبصلي البصة الوحشة دي

الست بصراحه أخدت الكلمتين في نفسها ولقيتها سكتت ومشيت
والبنات قاعدين يبصولى ومش مصدقين وانتي ازاي تقوليلها كده دي تلاقيها هاتجيب العصاية وتضربك
دي شكلها بيخوف وانا شفتها بعيني وهي بتضرب واحده لحد ما جابت من ايديها دم - على اساس يعني البت المفعوصة دخلت المدرسة قبل كده اصلا ولا عمرها شافتها فى حياتها.. فشر فشر يعني - 

أنا بقى اللي فاتحه صدري وأقولهم ولا يهمني هي بتزعقلي ليه؟

ولما رجعت بعد كده آل يعني عامله مقموصة منها ووديت وشي الناحية التانية بحركة تمثيلية وقلت: هه.

أروح البيت بقى اكتشف ان الهانم اتصلت بماما تقولها على اللي حصل
الست لما لقتنى عملت كده خافت مني وافتكرت اني واحده واصلة بقى، تقول لماما والله انا مش قصدي انا كنت بفهمها انها تفضل مع زميلاتها وكده.. ماما ضحكت قوي وقالتلها هي كده لما حد بيزعلها بتقوله هاقول لماما عليك.. على اساس ان ماما دى وزيرة وهاتقدر تضرب كل الناس مثلا :)

أمي كشفت سر الخلطة .. يلا ما علينا

بعد كده أثبت كفاءة وشخصية غير عادية في المدرسة.. في نفس السنة واللي بعديها
عشان اختي كانت في المدرسة معايا وعدد الحصص اللي بتاخدها اكتر مني فكان لازم عليا اني استناها اكتر من ساعة ونص لحد ما تخلص عشان نمشي بالباص مع بعض
كنت أفضل الف حوالين نفسي فى المدرسة واطلع وانزل.. وفي الآخر اخبط على باب الفصل بتاعها بكل أدب.. ولما المدرسة تفتح الباب اقولها لو سمحتي ممكن أقول لأختي حاجة؟
تقولي اتفضلي..على اساس اني ادخل الفصل او هي تجيلي على الباب
وانا من مكاني وبعلو صوتي أقولها: هي المدرسة هاتخلص امتى.. أنا زهقت بقى
ووسط الضحكات المكتومة اختى تقولي بكل الاحراج اللي في الدنيا.. كمان شوية يلا روحي من هنا
أمشي ملكة زماني ويتقال عليا من ورايا لاختي: ماشاء الله اختك جريئة :)
هييييييييييييييه... سيطرة سيطرة يعني

ماتفهموش بقى مع دوران عجلة الزمن واستخدام اسلوب الفورمات بتاع المدارس عشان يخلوا الناس كلها ليها نفس الشخصية المستكينة أثرت فيا ازاي
بس افتكر اني لما كنت ما اعملش الواجب مثلا كنت باتمنى اني أموت قبل ما اروح المدرسة
كنت بخاف جدا من تهديد المديرة للبنات اللي ما بيذاكروش انها تنزلهم سنة.. اه والله، تقولنا ياسنة رابعه ذاكروا او بطلوا شقاوة والا هاجيبلكوا كراسي وتقعدوا مع سنة تالته وهاتنزلوا سنة.. يالهووووووووووووووي.. الواحد كرامته كانت بتصرخ ساعتها يعني ايه الواحد ينزل سنة؟؟؟
بس ما افتكرش اني خفت من شخص المديرة نفسها في يوم من الأيام
الواحد بيقعد يفتكر دلوقتي بعد ما شاف طلبة سنة اولى ابتدائي او حضانة بيعملوا ايه.. والله انا كنت نسمة :P

2 حط دماغك:

Tamer Nabil Moussa يقول...

كل دى شقاوة هههههههههه

ربنا يسعدك ياوينكى

مع خالص تحياتى

وينكى يقول...

ازيك ياتامر وكل سنة وانت طيب
دا على فكرة جزء صغير من بلاوي كتييييييير كنت بعملها
يلا ربنا امر بالستر :P