السبت، 26 أبريل، 2014

شيكي


الفترة اللي فاتت كنت بتفرج على مسلسل أنمي رائع.. واحد من الاعمال اللي أثرت فيا بشكل كبير واللي اجبرني اني أخلص كل حلقاته الـ 22 في اقصر وقت ممكن وأعيد مشاهدته كمان أكتر من 4 مرات
الحكاية باختصار بتتكلم عن قرية ريفية منعزلة عن العالم.. تعدادها 1200 شخص
ينتقل ليها سكان غرباء سكنوا في قصر على الطراز الأوروبي على حدود القرية دي
ومن وقت ما سكنوا وابتدت وفيات غريبة تحصل في القرية.. السكان بيموتوا واحد ورا التاني.. والموت ما بيفرقش بين صغير أو كبير
وفي الوقت اللى بذل الطبيب الشاب كل جهده انه يفهم أو يفسر ايه هو الوباء ده.. ابتدى أطفال القرية يلاحظوا حاجات غريبة
بيشوفوا أصحابهم الميتين رجعوا تاني
وبيفكروا في الأسطورة المحلية المنتشرة في قريتهم وهي انك لو ما سمعتش كلام ماما هاييجي المرتفعين من الموت ويعاقبوك
او بمعنى أصح.. يمصوا دمك
وابتدت الفرضية دي تتبلور في أذهان الناس حتى ولو انكروها علنا.. لحد ما جت لحظة الحسم وقدروا يمسكوا واحد من الشيكي
وابتدوا يعرفوا يقاوموهم ازاي ويقضوا عليهم
وبعد ما الكفة كانت في صالح الشيكي.. بقى البشر هما المسيطرين
كان الصراع محتدم على مين اللى يسيطر على القرية.. وفي الاخر القرية أصلا اتحرقت وابيدت من على الخريطة.. هرب منها الأحياء وانتهى فيها الشيكي.
أو اللي اتمسك منهم ودقوا وتد في قلبه
دا الخط العام للقصة.. ممكن تفتكرها قصة مستهلكة عن مصاصي الدماء تم تقديمها في عمل أنميشن
بس القصة كان فيها كذا شخصية، وكل شخصية بتمثل محور رئيسي
وحتى الشخصيات اللي مش رئيسية كان وجودها مهم جدا وبتمثل حجر رئيسي ارتكز عليه السيناريو
محور الطبيب أوزاكي توشيو: اللي بيمثل اتجاه الفكر العلمي الصارم.. شايل مسئولية انقاذ القرويين على ظهره.. لدرجة انه اعتبر المسألة مسالة تحدي بينه وبين الشيكي اللي ادرك وجودهم وكان لازم يكسب التحدي ده.. حتى ولو على حساب انه يعمل تجارب على زوجته اللي ماتت وتحولت لشيكي.. وينهي حياتها بايديه ويسجل كل ده على شرائط فيديو عشان يقنع القرويين بقضيته
محور الراهب سيشين: الشخصية الرومانسية.. الرافضة لواقعها
اللي بيعيش حياة مزدوجة مليانه بعلامات الاستفهام.. قدام الناس هو الراهب المتدين اللي بيحبه الإله.. ومن جواه الشخص اللي عاوز يتحرر من عيلته ومن السلطة المفروضة عليه لدرجة أظهرها في مقالاته وقصصه اللي بيكتبها، و محاولة انتحار فاشلة .. وأخيرا ايمانه بقضية الشيكي وانضمامه لجانبهم في النهاية
محور يوكي أو كويدي ناتسونو: طالب الثانوي القادم من مدينة كبيرة رغما عنه بسبب ان اهله قرروا انهم يسيبوا تعقيدات المدن الكبيرة ويعيشوا حياة الريف البسيطة.. شاب حاول انه ينفر كل الناس اللي حواليه منه .. مش عاوز اي روابط تربطه بالمكان ده وعاوز يهرب منه.. لكن غصب عنه ارتبط بالمكان.. عن طريق صداقته بـ توهرو.. الصداقة اللي ربطته أكتر وأكتر بالقرية.. الصداقة اللي لما عرف ناتسونو بوجود الشيكي وقرر انه يحاربهم.. مامنعتهوش من انه يقدم دمه عن طيب خاطر لأعز اصدقاءه لما تحول لشيكي
وبرغم انه جتله فرصة حياة جديدة بعد ما تحول لمذؤوب.. إلا انه قرر انه ينهي حياته مع آخر عضو حي من الشيكي جوا القرية.. لمجرد انه مش بيحبه
محور ميجومي: ويمكن دي كانت نقطة رئيسية في المسلسل.. لأنها اول فتاة قروية صغيرة ماتت وتحولت لشيكي
فتاة عاشت تحلم بانها تسيب القرية وتهرب لمدينة كبيرة. عشان كده يوكي ناتسونو كان حلمها.. ولانه رفضها.. كانت هى من حول اعز أصدقاؤه.. توهرو لشيكي، شخصية انتقامية.. ماعندهاش ادنى مشكلة انها تقتل أبو صديقتها الوحيدة لمجرد انها عرفت ان كاوري صديقتها بقت قريبة من ناتسونو.. الشيكي العادي بيهاجم البشر ويمص دمهم عشان الجوع
لكنها بيتهاجم الناس بدافع الانتقام من القرية او من أي حد مش عاجبها
كيريشكي سوناكو: نقدر نسميها مرتاحين انها سبب وجود الشيكي. الشخصية الرئيسية في القصة.. أول مصاص دماء اتوجد وكون المجتمع ده .. القائد العام لقوات الشيكي في القرية.. برغم انها مجرد.. طفلة عندها 9 سنين
حواراتها الفلسفية مع الراهب سيشين بعتبرها هي سبب تواجد العمل ده من الاساس
الحوار الفكري اللي تم ما بينهم عميق بمعنى الكلمة.. واكيد لازم يغير حاجة جوا روحك
محور أهالي القرية: الشعب في كل مكان وزمان
الناس العادية اللي بتشوف حاجات وتلاحظها وتكدب عنيها لكنها بتستلذ انها تهمس بيه لبعضها في الحواديت
الناس اللي كل واحد فيهم له شخصية مستقلة لكنهم كلهم بيشتركوا في صفات رئيسية.. الجهل والخوف
الناس اللى مستنية دايما ان حد يطمنها.. الناس اللي كانت مرعوبة من فكرة الموت ومن الشيكي.. بس اول ماشافت الحقيقة وعرفت نقاط الضعف عندهم.. اتشجعوا وحاربوهم
حاربوهم لدرجة انهم هما نفسهم تحولوا لوحوش.. تحولوا لقتله ممكن يقتلوا حتى البشر العاديين لمجرد شكهم انهم متعاونين من الشيكي
المحور ده بيبينلك النوايا الحقيقية والشرور اللي جوا نفس كل انسان بيتشدق بشعارات القانون وحرمانية القتل والمعمودية العقلية الجديدة اللي بتنفي وجود القوى الشريرة
لكن لو ازلت عنهم طبقة المدنية ووضعتهم على المحك في حرب من اجل الحفاظ على الحياة .. هما نفسهم هايتحولوا لكائنات ابشع من مصاصي الدماء
محور تاتسومي: المحرك الرئيسي لمصاصي الدماء.. مذؤوب قائد سادي.. أروع مافي شخصيته انه الشرير اللطيف المرح.. تحب بساطتة واسلوبه.. لكنه بجد.. مرعب
ممكن يرفعك من على الارض بقبضته ويخنقك للموت.. وهو بيبتسم في وشك ويحييك تحية المساء
هو المسئول عن حفر قبور الموتى عشان يشوفهم صحيوا من الموت تاني ولا لأ
هو المسئول عن التحكم فيهم وارشادهم في حياتهم الجديدة
وهو المسئول عن تنظيم المجموعات واعطاء كل واحد فيهم مهمة.. ومسئول عن عقابهم أيضا
انا بعتبر محور تاتسومي ده هو المحور الخاص بكل مجموعة مصاصي الدماء.. مش خاصة بيه هو لوحده
لانه هو اللي بيدي الأوامر للشيكي انهم يهاجموا فلان وما يهاجموش فلان.. بناء على اوامر سوناكو
هو المسئول عن اخلاء منطقة يامايري من السكان عن طريق قتلهم كلهم عشان تكون هي معقل الشيكي.. او وحدة التفريخ بتاعتهم
هو المسئول عن جلب الضحايا للمرتفعين الجدد
وفي النهاية كان هو المسئول عن الحفاظ على حياة سوناكو.. لأنها الايقونة اللي بتفكره دايما باهمية حياته
وفضل يعمل ده لحد ما قتله ناتسونو ومات معاه
المسلسل ماحرمناش من وجود عاطفة رقيقة بين حلقاته
توهرو.. الشاب الرقيق الجميل.. وريتسوكو الممرضة الجميلة، الشخصية الحنونة اللي بتحب الناس والقرية من كل قلبها
توهرو.. اللي فضل انسان حتى بعد تحوله لشيكي.. مع كل عذاب ضميره ودموعه لانه بيقتل الناس.. حتى لو كان بسبب الجوع المميت اللي بيحس بيه.. اللي عمره ماسامح نفسه على قتل اعز اصحابه.. بس كان بيحاول يخفف عن نفسه انه مجرد شخص جعان.. وفضل يحط وردة كل يوم تحت شباك صاحبه.. ويعترفله بكل آثامه
ولما ابتدى ضميره يرتاح للفكرة دي.. اكتشف ان حبيبته تحولت لشيكي.. يمكن كان ده هايكون شيء سعيد بالنسباله.. لولا انها طلعت انسانة أكتر منه.. وقررت انها ما تقتلش البشر اللي عاشت عمرها تساعدهم .. قررت انها تموت من الجوع ولا انها تدوق الدم البشري.. مع كل توسلات وصراخ وبكاء توهرو.. قدرت بموقفها انها تطهر قلبه.. وتضمه لرايها ويموتوا من المرة التانية.. عشان البشر يعيشوا
لكن المرادي.. ماتوا في هدوء.. وحب
كيريشكي سيشيرو: مابعتبرهوش من المحاور الاساسية في القصة.. بس وجوده في حد ذاته مثير للاهتمام ولازم اتكلم عنه
شخصية بشرية عادية جدا.. تعيش في عالم الشيكي بكامل ارادتها وبدون ما حد يمص دمه.. اول بشري يقبل بسوناكو كمصاص دماء.. اول بشري ينضم للشيكي ويساعد في بناء امبراطوريتها
ويكون هو الواجهة الحامية لهم.. طبيعي دا حصل لما ثارت الشكوك حول سكان المنزل الاوروبي في كانيماسا وراحوا يتاكدوا منهم
محدش أكيد هايعارض الطبيب اللي قاس نبض السيد كيريشكي ولقاه موجود والتنفس طبيعي ودرجة الحرارة لجسمه طبيعية.. انسان حي في بيت كبير.. مين يقدر يشك
كيريشكي سيشيرو بيمثل الانسان اللي انضم بارادته للجانب الاقوى من اللعبة عشان يكسب القوة في صفه
الشخص اللي تحول إلى صياد .. يصطاد بني جنسه ويقدمهم وليمة لذيذة للوحوش لمجرد انه يبقى السيد
بس هل الرقص على الحبل دائما آمن؟؟
معتقدش
أنا بحب النهايات المفتوحة.. وسط كل الاحداث والدمار ده.. فضلت معظم المحاور الرئيسية للقصة مجهولة النهاية..
اللي قدر يهرب.. ياترى هايعمل ايه بعد كده.. واللي الفمروض انه تعرض لموقف مميت.. ياترى مات فهلا؟
اسئلة كتيرة هاتفضل في دماغ المتفرج لأخر لحظة.. يمكن تعتقد ان هايجاوبك عليها وجود جزء تاني او امتدام للحلقات دي
بس أحسن حاجة حصلت.. انه مسلسل مالوش جزء تاني
ويفضل موجود في اذهان الناس كعلامة استفهام كبيرة متعلقة في السما
زي كل الغموض الموجود حوالينا في حياتنا ومش لاقيينله اجابات
دا رايي الشخصي في الموضوع.. ما حاولت أدخل في الفلسفة العميقة ليه لانها هتاخد مني أيام وأيام من الكتابة والشرح
دا غير ان كل انسان هايشوف حاجة معينة من وجهة نظره ممكن ما يتشاركش فيها مع الناس التانيين
تحية كبيرة جدا للي عملوا الموسيقى التصويرية للمسلسل ، واغنيات البداية والنهاية
العمل ده مكانش هايطلع بصورته الرائعة اللي هو عليها إلا بوجود مؤثرات صوتية مميزة توصلك الحالة أكتر من المؤثرات البصرية في بعض الأحيان
أحيانا أصوات غنا الاطفال بيبقى اكتر إرهابا من أصوات الصراخ J

عشان الناس ماتتعبش نفسيا من المصطلحات والأسماء.. انا هابين بعض الحاجات
مبدئيا: كلمة شيكي.. معناها جثة الشيطان.. مقصود بيها الميت اللي رجع للحياة تاني.. دا مصطلح أوجده سيشين في أحد رواياته.. وأعجبت بيه سوناكو
الاوكياجاري: معناها المرتفعون.. اللي ارتفعوا بعد الموت ونهضوا من قبورهم.. دا المصطلح اللي بيستخدمه اهالي القرية لوصف الكائنات دي.. ودي أسطورة شعبية عندهم.. اللي بييجوا يعاقبوا الأطفال الاشقياء بالليل.. وفيه زيهم عندنا في ثقافتها.. العو وأم رجل مسلوخة وما إلى ذلك
الأسماء اليابانية.. عادة بيكتبوا لقب العائلة الاول وبعد كده اسم الشخص.. دا شيء مهم.. الناس بتنادي بعض باللقب دايما مع اضافة صيغة الاحترام سان او كن او تشان على حسب الفرق العمري والنوعي، او سينسي على حسب الوظيفة.. لكن الاصدقاء اللي بينادوا بعضهم بالاسم الاول بدون ألقاب دا معناه انهم مقربين جدا من بعض
يعنى لما أقول شيميزو ميجومي.. هي اسمها ميجومي وعيلتها شيميزو.. ناتسونو بيقولها شيميزو.. وكاوري بتقولها ميجومي تشان 
ناتسونو بينادي صاحبه بـ توهرو تشان.. في حين ان توهرو بيقوله ناتسونو بس
وميجومي بتقوله يوكي كن.. الموضوع ملخبط.. سيبكو من وجع الدماغ ده.. هما ناس زي الفل وخلاص :)
لصحاب الفكر الحر والبال الرايق واللي بيحبوا يشغلوا دماغهم كتير.. اتفرجوا على المسلسل ده.. 22 حلقة كل واحده مدتها تلت ساعة مش هاتبقى أزمة بالنسبالكو.. بس اوعدكم ان الموضوع هايعجبك جدا.. وكل مرة هاتشوفوه فيها هاتفهموا حاجة ما فهمتوهاش قبل كده

ملحوظة صغنونة على جنب:
من شوية الاخبار اعلنت عن حدوث انفجار ووفاة عميد شرطة .. وأقاموا الجنازة العسكرية "للشهيد البطل"
ومن ضمن ما قاله المعلق على الخبر.. 477 شهيد من أبناء مصر من رجال الجيش والشرطة منذ حدوث ثورة الخامس والعشرين من يناير
ساعتها قلت: بتركزوا قوي على شهداء الجيش والشرطة.. طب فين شهداء الثورة من الشعب اللي قتلوهم الجيش والشرطة؟.. ياترى بقى عددهم كام ؟؟
افتكرت ساعتها مشهد الطبيب توشيو اوزاكي لما راح مكتب الصحة عشان يسأل عن عدد وفيات القرية منذ بداية حدوث الازمة.. وموظفي مكتب الصحة قالوله.. عدد الوفيات "صفر"
ازاي صفر.. انا اللي كتبت شهادات الوفاة لعدد كبير منهم.. لكن تمت اللعبة عن طريق انتقال السكان بره القرية بمجرد موت احد افرادها.. ساعتها يعتبروا رسميا مش من سكان المكان ده.. وملفات الصحة بتاعتهم مش موجوده
يبقى عدد الوفيات صفر
ساعتها بس.. اوزاكي اخد باله ان كل موظفي مكتب الصحة.. من الشيكي
وان اللعبة كان بيتم التخطيط لها من زمان قوي
وان القرية كلها.. وقعت في قبضة تنظيم خطير.. يتزعمه الشيكي

وترتسم ابتسامة بلا معنى على وجهي... وأسكت

0 حط دماغك: