الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

أطفال .. أبطال



في فبراير 2012 .. كنت واحده من لجنة التحكيم الخاصة بمسابقة معرض انتل - مصر الخير للشباب المبتكر من منطقة الصعيد
لفت نظري فكرة مشروع عمله 3 طلاب في رابعه ابتدائي من مدرسة فى أسوان.. وهو انشاء محطات طاقة شمسية على !.. سطح كوكب عطارد !! امنع الضحك.. الفكرة في حد ذاتها خلاقة .
استندوا في فكرتهم على ان كمية الطاقة الشمسية اللي بيستقبلها الكوكب ده أضعاف أضعاف اللي بيستقبلها كوكب الأرض
وعلى كده لما يتم انشاء خلايا شمسية على سطح الكوكب ده هايوفر للارض كمية طاقة متجددة تكفي الكوكب كله..
أنا مش فاكره ساعتها مشروعهم كان هايتعامل ازاى مع فكرة نقل الطاقة دى من كوكب عطارد لكوكب الارض.. بس كان عندهم طريقة ما
وبالنسبة للخلايا الشمسية نفسها فهاتكون مصنوعة من التنجستين بالكامل عشان تتحمل درجة حرارة فوق ال 400 درجة مئوية..

الاطفال دول انا بعتبرهم نموذج للطفل لما يفكر بجد ويستعمل شوية المعلومات الشارده فى كل كتاب يقع تحت ايده ويجمعهم مع بعض عشان يكون فكرة كبيرة
اطفال عرفوا ان الكوكب القريب من الشمس بياخد طاقة اكبر
اطفال عرفوا ان فيه فلز اسمه التنجستين – اللى هو موجود جوا اللمبات الصفرا ده – وانه بيتحمل درجات حرارة عاليه
اطفال عندهم خيال وطموح ولسه ما سمعوش كلمات زي: ايه الهبل ده؟ انتو عبط ولا ايه؟ لا طبعا ما ينفعش
اطفال لسه ماحدش لمس أحلامهم بسوء ولا حط عقولهم جوا قوالب

مجموعة تانيه من طالبات ثانوي في مدرسة من أسوان برضه.. عملوا قياسات مفادها ان القمر مداره بيتغير وهاتيجي لحظة ويقدر يهرب من الجاذبية الارضية.. مشروعهم او البحث بتاعهم كان عبارة عن قوانين طلعوها من المراجع وطبقوا عليها وعملوا كم رائع من الحسابات .. بنفس الخطوات اللى هما شافوا ان ناسا بتستخدمها
اعتمدوا على قوانين الجاذبية وقوانين كبلر ومعدل الاقلاق وحاجات كده من اللى يعرفها المتخصصين
صحيح ان القوانين كان فيها حاجات مش مترتبة بمنطقية.. وصحيح ان نتايجهم فيها نسبة خطأ عاليه جدا
بس انا كنت مبسوطة جدا بالفكرة والترتيب وطريقة استخدام المعلومات وجداول الحسابات بتاعتهم
حتى انى رشحت مشروعهم لجائزة تميز وحصلت مدرستهم على تلسكوب هدية – دى كانت أقيم جايزة الحقيقة - .. وكمان ساعدتهم فى تركيبه بالاضافة لمحاضرة تعريفية عن الفلك الموضعي وقراءة خرائط السماء

كان فيه طفلين.. اولاد رئيس لجنة التحكيم.. يمكن الكبير فيهم فى رابعه ابتدائي والصغير فى تانيه.. كانوا بيتبعونى فى كل مكان زي ظلي.. وكأنهم خايفين لحسن افتح جرة العلم ويطلع شوية بخار علمي ما يقدروش يمسكوه ويستفيدوا بيه
في محاضرة الفلك العامة كانوا اول ناس تحضر.. فى التدريب العملي وقراءة خرائط السما هما اكتر ناس تسأل
لما اجي أركب التلسكوب الاقيهم جروا التلسكوب الخاص بيهم ويلا قوليلنا بنضبط البؤرة ازاي
ولما الأمن ييجي يطردنا من الساحه الساعه 3 الفجر عشان دى مدينة جامعية ولازم كله يروح سكنه ينام.. ييجوا ورايا غرفتي عشان يوروني البريزنتيشن اللي عملوه ونفسهم يعرضوه فى المدرسة والمدرسة بتماطلهم ومستقله شغلهم لانهم اطفال.. ويقعدوا يشرحولي افكارهم ويناقشونى فى معلوماتهم لدرجة اني ببقى بنام منهم وهما مستمرين .. لحد ما اقولهم خلاااااااااااااص.. كملوا بكرة بقى
وانام وعلى على وشي ابتسامة كبيرة

كنت فى الاسبوع ده عايشه امل كبير قوي وشايفه قدامى براعم بتتفتح وعقول شغاله واطفال عندهم حلول لكل حاجة
يمكن اكتر حاجة ضايقتنى وصعب عليا جدا.. واحده من لجنة التحكيم.. مسكت مشروع مجموعة طلاب من احدى مدارس الصعيد بيتكلم عن سوفت وير تعليمي بيتمنوا انه يتم تطبيقه فى المدارس عشان يبقى فيه تعليم تفاعلي .. الفكرة ممكن ماتكونش جديدة بس الطلاب اللي فى اعدادى دول بذلوا جهدهم فى تعلم لغة برمجة صعبة وفى انشاء سوفت وير تعليمي متكامل
المهم بقى الست هانم دى بصت للمشروع بتاعهم بقرف وقالتلهم انتو فاكرين يعنى ان انتو اللى هاتصلحوا الكون؟ وماحاولتش اصلا انها تسمعهم بيعرضوا فكرتهم وماوقفتش على طاولة العرض بتاعتهم اكتر من 30 ثانية.. عمرى ما انسى دموع الطالبة صاحبة المشروع وكم الاحباط وكسرة النفس اللى هى كانت فيها
واللي عرفته بعد كده ان الست دى عملت كده تقريبا مع طلاب كل المشاريع اللى هى كانت مسئولة عن تحكيمها!!!
امثال الست دي موجودين فى كل حته.. وهما سبب كل وكسة احنا فيها
مهما اختلفت تخصصاتهم ومراكزهم فى البلاد ..
عمرى ما انسى البنت دى وهى جايه تشتكيلي وتقولى هى ليه بتعمل كده؟ انا مش هاجى تاني مهى مش فارقه بقى

وتفوت سنة واتنين.. ماحاولتش انضم للمشروع دا تاني بسبب مشاكل حصلت فى التنظيم .. بس بقعد اتامل حال مصر دلوقتى بكل مافيها من ازمات متعمدة او مش متعمدة.. واقول ياترى لو الاطفال دول كبروا وفضلوا بنفس الروح والعقل اللي شفتهم وهما اللى تولوا المسئولية .. كان ساعتها هايجرى ايه؟

0 حط دماغك: